مـركـز الـرسـالـة الـقبطيـة لـرفـع الـصـور

انتم الان فى منتداكم ومنتدى كل انسان على ارض هذا العالم الرسالة القبطية والتى يعتبر ساحه للحوار الحر والهادف وبدون اى قيود ، فانتم هنا لكى تعبرون عن ارائكم وتكتبون ما تريدون وبكل حرية .. فمرحبا بكم

اشترك فى جروب منتدى الرسالة القبطية على الفيسبوك

قديم 12-02-2010, 01:05 AM   رقم المشاركة : 1
جمانا
Banned






جمانا غير متواجد حالياً

افتراضي مؤسس "ويكيليكس" بقائمة أكثر المطلوبين للانتربول


السويد تلاحق أسانغ في جرائم جنسية
ستوكهولم، السويد (CNN) -- بناء على طلب من محكمة سويدية تنظر في جرائم جنسية مزعومة، أدرجت الشرطة الدولية "الإنتربول" مؤسس موقع "ويكيليكس"، جوليان أسانغ، الذي فجر موقعه الإلكتروني "كابوساً" دبلوماسياً بين الولايات المتحدة ودول العالم، على لائحة أكثر المطلوبين لدى منظمة الشرطة الدولية.
وكانت محكمة ستوكهولم الجنائية قد أصدرت قبيل أسبوعين مذكرة اعتقال دولية بـ"سبب محتمل" بدعوى أنه مشتبه به في جرائم اغتصاب، وتحرش جنسي والاستخدام غير المشروع للقوة في وقائع حدثت في أغسطس/آب.
وقالت رئيسة الادعاء، ماريان ناي، في بيان الخميس الماضي، إن سبب صدور مذكرة توقيف غيابية بحق الأسترالي أسانغ، الموجود خارج السويد حالياً، هو أنه "يجب أن يتم الاستماع إليه في تلك الاتهامات، لاستكمال التحقيق بالقضية، فإننا لم نتمكن من استجوابه وسماع إفادته حتى الآن."
وكانت السلطات السويدية قد أوقفت، في وقت سابق، أسانغ، 39، على خلفية التهم، قبل أن تعود وتطلق سراحه.
وطلبت السويد من الانتربول، منظمة الشرطة الدولية، إدراج أسانع ضمن لائحة "المذكرة الحمراء" بعد موافقة قاض على تحرك لاعتقال مؤسس "ويكيليكس."
والقائمة الحمراء في عرف الإنتربول "ليست مذكرة اعتقال دولية" وإنما تحذيراً للشرطة في مختلف أنحاء العالم بأن الأشخاص الواردة أسماؤهم في المذكرة مطلوبون من قبل سلطات الدولة المعنية.
وتزامنت التطورات مع نشر "ويكيليكس" برقيات سرية من دبلوماسيين أمريكيين في مختلف دول العالم إلى واشنطن وبالعكس، "أحرجت" الولايات المتحدة التي قالت إن نشر تلك الوثائق "يهدد أمننا القومي ويقوض جهودنا للعمل مع الدول الأخرى لحل المشاكل المشتركة."
يشار إلى أن كشف الوثائق التي يزيد عددها على 250 ألف وثيقة سيستغرق عدة شهور، ما يمنح العالم "رؤية غير مسبوقة على النشاطات الخارجية للحكومة الأمريكية."
ونشرت تقارير أن الولايات المتحدة تنظر في توجيه تهمة التجسس إلى مؤسس الموقع الإلكتروني، الذي سبق وأن نشر وثائق سرية كشفت خبايا حربي العراق وأفغانستان.
وبالعودة التي التهم التي يواجهها أسانغ في السويد، يذكر أن ستكهولم كانت قد أصدرت في أغسطس/أب الماضي، مذكرة توقيف غيابية بحق أسانغ، ه بـ"اغتصاب" امرأة، و"التحرش جنسياً" بأخرى، ولكن سرعان ما سحب مكتب الادعاء السويدي المذكرة بعد ساعات فقط من صدورها.

وفيما أصدر المكتب بياناً نشره على موقعه الإلكتروني، جاء فيه أن أسانغ "لم يعد مطلوباً للشرطة، وهو غير مشتبه به في قضية اغتصاب"، نشر أسانغ بياناً على موقع "ويكيليكس"، اعتبر فيه أن الاتهامات الموجهة إليه "لا تقوم على أي أساس"، مشككاً في توقيت ظهورها الذي تزامن مع ضغوط أمريكية عليه.
وتقول الوثائق إن أسانغ قد يواجه السجن لمدة عامين كعقوبة، في حال إدانته.
وفي الأول من سبتمبر/ أيلول الماضي، أعاد الادعاء السويدي فتح قضية "الاغتصاب"، وأصدر في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الفائت، مذكرة اعتقال جديدة بحق أسانغ.
وقالت رئيسة الإدعاء، ماريان ناي، إن سبب صدور مذكرة توقيف غيابية بحق أسانغ، هو أنه "يجب أن يتم الاستماع إليه في تلك الاتهامات، لاستكمال التحقيق بالقضية، فإننا لم نتمكن من استجوابه وسماع إفادته حتى الآن."
ويذكر أن السلطات السويدية رفضت في أكتوبر/تشرين الأول منح حق الإقامة الدائمة لأسانغ بدعوى أن طلبه فشل في تلبية كافة الاحتياجات، دون إعطاء تفاصيل.
والاثنين الماضي، دعت الإكوادور أسانغ لزيارته لمناقشة كافة الوثائق التي نشرها موقعه التي تخص البلاد ودول أمريكا اللاتينية، وفق بيان صادر عن الخارجية الإكوادورية في كويتو.
كما عرضت عليه الإقامة وفق القوانين السارية في البلاد.









التوقيع

    رد مع اقتباس
قديم 12-02-2010, 01:07 AM   رقم المشاركة : 2
جمانا
Banned






جمانا غير متواجد حالياً

افتراضي

هجوم أمريكي "رفيع المستوى" على ويكيليكس


قال رئيس تحرير الموقع إن الوثائق ستكشف عن ''صفقات خلف الأبواب الموصدة''
واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- شن المسؤولون الأمريكيون هجوماً على موقع ويكيليكس في أعقاب قيامه بنشر آلاف الوثائق السرية، معتبرين أنه يتسبب بالكثير من "الضرر والأذى"، وأنه ربما يعرض حياة البعض للخطر، كما قالت وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون.
الوزيرة الأمريكية أدانت التسرب في الوثائق الاثنين وقالت إن تسرب هذه الوثائق، التي جاءت على شكل برقيات سرية من مسؤولين أمريكيين في مختلف دول العالم إلى واشنطن وبالعكس، ونشرها بصورة غير قانونية "يضع حياة الناس في خطر."
وأضافت أن نشر الوثائق "يهدد أمننا القومي ويقوض جهودنا للعمل مع الدول الأخرى لحل المشاكل المشتركة."
وأشارت إلى أن كشف هذه الوثائق "لا يشكل مجرد هجوم على السياسة الخارجية الأمريكية، بل وعلى المجتمع الدولي، والحلفاء والشركاء، والمفاوضات والمعاهدات والتي تحمي الأمن العالمي والرخاء الاقتصادي والتطور."
يشار إلى أن كشف الوثائق التي يزيد عددها على 250 ألف وثيقة سيستغرق عدة شهور، ما يمنح العالم "رؤية غير مسبوقة على النشاطات الخارجية للحكومة الأمريكية."
وعبرت كلينتون عن ثقتها بالجهود الدبلوماسية الأمريكية وأنها "ستنجو" في نهاية المطاف من أزمة الوثائق التي لم "تؤكدها" والتي تفصح بالتفاصيل عن خبايا الدبلوماسية.
وقال موقع ويكيليكس إن الوثائق ستكشف عما قاله رئيس تحرير الموقع، جوليان أسانغ، "" كالتجسس على حلفاء واشنطن ورفض مواجهة الفساد وانتهاكات حقوق الإنسان بين الدول التي تدور في فلك واشنطن.
غير أن بيتر غالبريث، وهو مسؤول سابق للأمم المتحدة في أفغانستان قال لـCNN إن "بعض هذه الصفقات تصب في مصالحنا القومية."
وأضاف قائلاً: "إن من مصلحتنا أن تكون السعودية معنا، حتى وإن اتخذت موقفاً معارضاً لنا في العلن."
من ناحيته، قال المتحدث باسم أوباما، روبرت غيبس، إن الرئيس ليس مسروراً للكشف عن هذه الوثائق، بينما قال وزير العدل الأمريكي إريك هولدر للصحفيين إن التسرب بات موضع "تحقيق جنائي نشط" وبالتعاون مع وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون."
أما القائد الأعلى لحلف شمال الأطلسي "الناتو"، الأدميرال جيمس ستافريديس، فقال إن التسرب يكشف عن مدى الحاجة إلى تحسين أمن الفضاء الإلكتروني، وهو أمر لا تفتقر إليه الولايات المتحدة وحدها.
من جهته، قال الرئيس الأمريكي السابق، جورج بوش، إن أي تسرب مهما كان يعتبر مدمراً.
وأضاف، خلال حوار في مقر شركة "فيسبوك" في كاليفورنيا الاثنين، إن عملية نشر الوثائق على موقع ويكيليكس "ستجعل من الصعب المحافظة على الثقة لدى القادة الأجانب."








التوقيع

    رد مع اقتباس
قديم 12-02-2010, 10:17 AM   رقم المشاركة : 3
samozin
Moderator
 
الصورة الرمزية samozin





samozin غير متواجد حالياً

افتراضي



مؤسس ويكيليكس يستأنف أمر البوليس الدولي باعتقاله



تقدم جوليان آسانج مؤسس موقع ويكيليكس باستئناف لدى المحكمة العليا بالسويد ضد أمر اعتقال ضده صادر عن البوليس الدولي (الانتربول)، وذلك بتهمة الاغتصاب.

وكانت محكمة الاستئناف قد أقرت قبل أسبوع أمر محكمة أدنى بالقبض على آسانج لاستجوابه فيما ينسب إليه.

ولم توجه التهم رسميا لآسانج الذي ينفي ما يوجه إليه من اتهامات مصدرها زيارة قام بها في آب/أغسطس الماضي للسويد.

وفي تطور آخر اصدر البوليس الدولي الثلاثاء "مذكرة حمراء" قائلا إن آسانج (39 عاما) مطلوب للتحقيق في 6 جرائم جنسية.

والمذكرة الحمراء ليست أمر اعتقال دولي يصدره البوليس الدولي، وإنما طلب من عامة الناس بالاتصال بالبوليس للإبلاغ عن أية معلومات لديهم عن مكان آسانج.

وكان موقع ويكيليكس قد نشر الآلاف من المراسلات الدبلوماسية الأمريكية في الدفعة الثالثة من الوثائق السرية الأمريكية التي يتم الكشف عنها.

وصدر أمر اعتقال دولي بحق آسانج في 20 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بعد يومين من إصدار إحدى المحاكم الابتدائية السويدية أمر اعتقال بحقه.

ولا يعرف مكان إقامة آسانج حاليا إلا أن تقارير وردت في تشرين الثاني أفادت بأنه في المملكة المتحدة كما يعتقد.

وقد نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن كيرستين نورمان الموظفة في المحكمة العليا السويدية قولها إن المحكمة يجب أن تقرر اولا ما إذا كانت ستنظر في القضية.

وأضافت كيرستين أن المتوقع أن تصدر المحكمة العليا قرارها خلال أيام. وإذا ما قررت النظر في القضية فستنظر بعد ذلك فيما إذا كانت ستقبل الأمر بالاعتقال أم تحكم بإلغائه.

وأثار جوليان آسانج ـ المولود في أستراليا ـ الكثير من الجدل بسبب ما نشره من وثائق.

يذكر أنه تلقى عرضا من نائب وزير الخارجية الاكوادوري كينتو لوكاس بالإقامة في بلاده، مؤكدا أنه سيمنح الفرصة للحديث علنا.

وكانت السويد قد رفضت طلب آسانج في تشرين الأول/أكتوبر الماضي للسماح له بالإقامة فيها .

ويوجد خوادم لموقع ويكيليكس في السويد. ولدى البلاد قوانين صارمة لحماية من يتطوعون لكشف أسرار لخدمة ما يرونه الصالح العام.






التوقيع


تكفيك نعمتى لأن قوتى فى إلضعف تكمل
    رد مع اقتباس
قديم 12-02-2010, 04:32 PM   رقم المشاركة : 4
جمانا
Banned






جمانا غير متواجد حالياً

افتراضي

"أمازون" يقطع الخدمة عن ويكيليكس


جوليان أسانغ
واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- أوقف موقع "أمازون دوت كوم" الأمريكي الخدمة التي يقدمها لموقع "ويكيليكس" وصادر المساحة المؤجرة للموقع الذي كشف عن عدد هائل من الوثائق السرية الأمريكية والتي تثير جدلاً عالمياً واسعاً.
وقال السيناتور جو ليبرمان، رئيس لجنة الأمن الداخلي والشؤون الحكومية في مجلس الشيوخ، إن أمازون قطعت الخدمة عن موقع ويكيليكس بعد طلبات من قبل الموظفين العاملين معه.
وقال في بيان صدر عن مكتبه، إن مجموعة "كونيكتيكت إنديبندنت" دعت كافة الشركات الأخرى التي تسهل عمل ويكيليكس إلى حذو ما فعله موقع أمازون.
وأضاف ليبرمان: "إن ما ذهب إليه ويكيليكس من أعمال غير قانونية ومشينة ومتهورة عرضت أمننا القومي وأرواح الكثيرين للخطر."
وتابع يقول إن أي شركة مسؤولة، سواء أكانت أمريكية أو أجنبية، يجب ألا تساعد ويكيليكس في جهودها للكشف عن المواد المسروقة، أي الوثائق السرية.
يشار إلى أن ويكيليكس حصلت على ما يزيد على 250 ألف وثيقة سرية هي عبارة عن مراسلات بين الدبلوماسيين الأمريكيين والإدارة في واشنطن.
وأثارت أحدث الوثائق التي تم الكشف عنها في موقع ويكيليكس غضب وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون، التي حذرت من أن الاستمرار في نشر الوثائق يعرض حياة أشخاص للخطر.
على أن بعض الخبراء يرون أن الكشف عن الوثائق السرية قد تكون لها إيجابيات على المدى البعيد أكثر من الأضرار المتوقعة.







التوقيع

    رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

أدخل بريدك هنا وقم بالتفعيل ليصلك كل جديد من الرسالة القبطية

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

منتدى الرسالة القبطية

↑ Grab this Headline Animator


الساعة الآن 04:46 AM.

>
Add to Windows Live Add to Feedage.com Groups Add to Feedage RSS Alerts Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A8%D8%B7%D9%8A%D8%A9 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to MSN Add to AOL!

دعم خاص من vBulletin لمنتدى الرسالة القبطية
©2000 - 2009، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لكل مسيحى